sitesتقتضي العملية التعليمية الحديثة الاعتماد على وسائل و خطط بيداغوجية و على استراتيجيات جديدة لتحفيز المتعلم وجعله محور فعل التعلم  منها ما يسمى " بيداغوجيا المشروع "  أو التعلم عن طريق المشاريع و حل المسائل بالانخراط في الممارسة و في انجاز هدف ملموس وفق خطة لها مراحلها و شروطها .

ويمكن اجمالا اعتبار مراحل المشروع ثلاثة : الاختيار و التخطيط و التنفيذ ، يلي ذلك التقييم ثم الاستثمار

المراحل :

اختيار المشروع وتحديد أهدافه : وذلك بإشراك المتعلمين، إذ ينبغي أن يكون المشروع متوافقا مع ميول المتعلمين ورغباتهم وقدراتهم ، وأن يكون خصبا يثير أنشطة متعدد ويمس مجالات متنوعة ، وذا ارتباط مع الموضوعات المقررة ومع باقي الموضوعات التعليمية الأخرى ، ويجب أن يكون هذا المشروع قابلا للتنفيذ . 

تخطيط المشروع وتنظيمه : حيث يجب تحديد الأهداف ، وتقسيم المشروع إلى مراحل واضحة وخطوات محددة ، وتقسيم العمل ، ثم بيان وسائل وموارد التنفيذ ( الزمن ، المواد ، الكلفة...) 

تنفيذ المشروع : أي تنفيذ المشروع حسب ما تم الاتفاق عليه وصياغته خلال مرحلتي التخطيط والتنظيم. 

تقيم المشروع : مناقشة إنجازات المتعلمين وتقييم مدى نجاعتهم في عمليات التخطيط والتنظيم والتنفيذ والنتائج ، ليتعرفوا على مواطن الضعف وأماكن الخطأ ، ثم العمل على بلورة النتائج بصورة عملية منظمة توضح جوانب الظاهرة التي شكلت موضوع المشروع. 

الأهداف :

أما الأهداف العامة لاعتماد بيداغوجيا المشروع فيمكن أن نذكر منها :

ـ الربط بين العمل والنظر والممارسة والفكر . 

ـ التوافق مع ميول المتعلمين وقدراتهم

ـ تأسيس التعلم على النشاط الذاتي للمتعلمين. 

ـ تعديل السلوك واكتساب عادات وخبرة جديدة ومواقف إيجابية . 

ـ ربط التعلم بمواقف الحياة الاجتماعية. 

ـ تعويد المتعلمين على اتباع الأسلوب العلمي في التفكير وفي حل المشكلات التي تعترضهم . 

ـ تكوين مواقف التعاون والعمل الجماعي والاعتماد على النفس